4 خطوات لتتعلم أى شيء فى زمن قياسى

 طبيعتنا كبشر هى حب التعلم ومعرفة الأشياء الجديدة، نحن بطبيعتنا نحب أن نكتسب مهارات جديدة، لكن ما هو كم الأشياء التى نريد أن نتعلمها ونتقنها؟ ما هو الوقت اللازم لإحتراف مهارة ما؟..

فى محاضرة من محاضرات تيدكس ألقى جوش كوفمان مؤلف الكتاب الشهير The Personal MPA محاضرة عن بحثه عن التعلم فاصطدم بالنظرية الشهيرة نظرية الـ 10.000 ساعة، وهى أنك لتصبح خبيراً فى أى شيئ تريد تعلمه يجب أن تقضى فى تعلمه وممارسته 10.000 ساعة وهو الوقت غير القليل، جوش قام بإبتكار والتوصل لطريقة أفضل للتعلم، طريقة “أنا لا أريد أن أحترف مجال معين، فقط أنا أريد أن أكون جيداً بما فيه الكفاية فى المهارة التى أتعلمها”..

الكيف وليس الكم

الطريقة التى اعتمدها جوش تعتمد على التعلم بذكاء وليس بجد، الطريقة بإختصار هى لكسر الحواجز النفسية والعقلية والمادية للتعلم، كيف يمكنك خلال 20 ساعة من التدريب والممارسة الذكية أن تصل لدرجة أنك “جيد” بشيئاً ما، فأنت عادة عندما تُقبل على تعلم شيئ تبدأ بطيئاً وفى معظم الأحوال يبدأ آداءك سيئاً، حينها قد تتوقف عن إكمال عملية التعلم، فلماذا تتعلم شيء كلما حاولت فيه سبب لك الشعور بالسوء!

الحاجز الأول لتوقفك عن تعلم شيء أو عدم تعلمه بالأساس يعود لمفهومك عن التعلم، وليست المشكلة فى قدراتك العقلية أو أنّ إمكانياتك الذهنية ضعيفة لتعلم هذا الأمر، فى البداية سيكون عليك أن تُكيف عقلك على هذا المبدأ، أنّ أى موهبة أو إتقان لشيء معين يمكن إكتسابه بالتعلم والتمرين الذكى، وتبتعد كل البعد عن مفهوم أن الإنسان يولد هكذا بهذه المواهب، فطبقاً للدراسات فإنك لن تحرك ساكناً، لن تتعلم كثيراً وإحتمالية عدم تحقيقك لأى إنجاز بحياتك واردة جداً.

الفرق بين التعلم وإكتساب مهارة

خذ مثالاً بسيط على هذا الفرق، كم سنة درست فيها اللغة الإنجليزية أو الفرنسية، وهل تستطيع التحدث وفهم الإنجليزية الحقيقية من أفواه الإنجليز، هذا هو بالظبط التعلم، كل ما تفعله هو التعلم عن المهارة وليس التدريب والتمرين لإكتسابها، فالإنجليزية فقط ستكتسبها عند التحدث وكثرة السماع والتدرب الفعال على اللغة فى مثالنا هذا وأى مهارة بوجه عام.

وهذا ليس يعنى عدم أهمية التعلم، فمعرفتك لطريقة النطق الصحيح للإنجليزية سيخدم إكتسابك لها، فعند بداياتك فى التدريب والتحدث ستستطيع تدارك الخطأ ذاتيا إلى أن تجيده، بإختصار التعلم قد يوفر عليك الوقت والجهد اللازمين لإكتساب أى مهارة، التعلم مفيد للتخطيط والتعديل والتصحيح الذاتى أثناء اكتساب المهارة، المشكلة تأتى عند الخلط بين الأثنين.

كذلك يوجد فرق بين التدريب وإكتساب المهارة، فالتدريب هو ممارسة مهارة قد إكتسبتها أنت بالفعل بالتكرار لتحسينها، خذ تعلم الكتابة السريعة كمثال، فقد أخذت وقتاً معين لحفظ أماكن الحروف، وجربت أن تكتب بدون النظر للوحة المفاتيح لكن لزيادة السرعة قليلاً هذا لا يتأتى إلا بالتمرين.

طريقة التعلم

فى البداية عليك أن تقوم بعمل قائمة للأشياء التى تريد تعلمها، يفضل قائمتين لتركيز المجهود، الأولى عن الأشياء التى تهتم بها كثيراً، وترتبها حسب حبك وأفضليتها عندك، الثانية هى الأشياء التى تريد تعلمها ولكنها ليست مهمة بالقدر الكافى، حسناً قائمتين قائمة “أتشوق لتعلمه” وقائمة أخرى “يوماً ما”، أختر من القائمة الأولى مشروعك الأول للتعلم، ويجب أن يكون تركيزك كله على هذا المشروع حتى تنجزه، هذه هى البداية..

1- قسم تلك المهارة لمهارات أصغر

هنا يأتى دور التعلم كما سبق وأن أشرنا وأنه يمكن أن يوفر عليك الكثير من الوقت، بعد معرفتك الكافية عن الشيء الذى تريد تعلمه بعمل بحث جيد لمدة ساعة أو أكثر، فيمكنك تقسيمه لعدة مهارات صغيرة، تقسمه لمهارات مهمة وأساسية يجب أن تتعلمها أولاً، وتقسمه لمهارات فرعية ستكون التالية فى خطة التعلم.

تقسيم المهارة سيحفزك على البدء، فأنت فقط ستتعلم شيء ربما لا يأخذ منك ساعة أو ساعة ونصف من الوقت، فمثلاً فى التصميم اليوم سأتعلم عن النسبة الذهبية لـ 45 دقيقة وسأتدرب على استخدامها فى تصاميم بسيطة لـ 45 دقيقة أخرى يمكنك إنجازهما معاً بعد الفجر قبل ذهابك للعمل أو للدراسة.

2- تعلم جيداً حتى تستطيع تصحيح مسارك

تعلم جيداً المهارات الصغيرة حتى تستطيع إكتشاف الأخطاء وتصحيحها، وسيتطلب منك لعملية تصحيح فعالة ان تحدد خلال مراحل تعلمك مستوى الآداء الذى تريد ان تصل إليه، مثلاً أول خمس ساعات ما هو المستوى الذى ستخرج به وتكون به راضٍ عن نفسك، حدد هذا المستوى لتستطيع أيضاً معرفة أين الخطأ فى التعلم والطريقة التى تتبعها، فربما أخطأت فى هذه لأنى لم أفهمها جيداً، ربما آدائى ليس جيداً لأنى سرحت فى هذه النقاط، هكذا تعلم جيداً وبتركيز المهارة وحدد مستوى معين للوصول له فى كل مرحلة وراقب آدائك.

3- التخلص من العقبات

تخلص من كل العقبات التى أمامك كالمشتتات مثل الإنترنت والتلفاز والمشتتات الأخرى، ربما تجد هنا بعض النصائح الجيدة عن الموضوع، وأمر يجب أن تفعله لتتجنب التشتت هو أن تحدد وقتاً معين كل يوم للتعلم 90 دقيقة مثلاً، وتتأكد طوال رحلة تعلم المهارة من سرعتك والكمية التى تتعلمها، أيضاً عدم الاستعداد فعليك أن تكون وفرت الأدوات اللازمة للتعلم من البداية ولا تجعل أمراً كهذا يبطيء من مسيرك.

4- تدرب على المهارة على الأقل لمدة 20 ساعة

على الأقل لتصبح جيداً بهذه المهارة عليك أن تتمرن لمدة 20 ساعة، كى تصبح كاتباً جيداً أكتب مقالاً كل يوم حتى تصل مدة كتابتك لـ 20 ساعة، كى تصبح مبرمجاً جيد تمرن على كتابة الكود ومعالجة الأخطاء لمدة 20 ساعة، 20 ساعة لتكسر حاجزك النفسى لتتعلم هذا الشيء، وتخيل لو ضاعفت هذه المدة مرة أو مرتين لتصبح محترفاً..

الأمر ليس علم صواريخ كما يقول جوش، ولكنها خطوات وطريقة محددة للوصول لهدفك، ولكن هل ستؤتى ثمارها؟! بالنسبة لجوش فقد تعلم بهذه الطريقة عدة مهارات منها البرمجة والعزف على آداة موسيقية، لكن ماذا لو لم تعمل معى؟ الأمر يعود إليك، هل تفضل قضاء 20 ساعة فى تعلم شيء تحبه وطالما أردت أن تتعلمه أم تقضى حياتك مسوفاً لا تجيد شيء..القرار بيدك بالنهاية.

Advertisements

8 thoughts on “4 خطوات لتتعلم أى شيء فى زمن قياسى”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s